صندوق بلوغ الميل الأخير

يمهد صندوق بلوغ الميل الأخير الطريق لإنهاء مرضين مداريين مهملين مدمرين وهما العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفاوي.

على الرغم من أن الأمراض المدارية المهملة نادرة في البلدان الغنية، إلا أنها تشكل تهديداً دائماً في البلدان الفقيرة، حيث يعاني الأشخاص غالباً من أكثر من واحد من الأمراض المدارية المهملة. وتواجه هذه البلدان نقصاً في المياه النظيفة، وضعف خدمات الرعاية الصحية وتغيرات بيئية بسبب تغير المناخ – وهي تحديات تؤدي إلى تفاقم انتشار هذه الأمراض وتبقي المجتمعات أسرى حلقة الفقر.

205
مليون

شخص معرض لخطر الإصابة بالعمى النهري عالمياً، 99% منهم في أفريقيا

894
مليون

شخص حول العالم بحاجة لعلاج كيميائي وقائي ضد داء الفيلاريات اللمفاوي.

أكثر من 1
مليار دولار أمريكي

التكلفة السنوية المقدرة بسبب الإعاقة الناتجة عن داء الفيلاريات اللمفاوي

الأمراض المدارية المهملة تؤثر على أفقر الفقراء

تعد الأمراض المدارية المهملة مسؤولة عن 170 ألف حالة وفاة، وهو أمر يمكن تجنبه والوقاية منه، خاصة وأن لتلك الأمراض تبعات هائلة على الجانب الاقتصادي، أبرزها استمرار حلقة الفقر التي تأسر الملايين بعيداً عن سوق العمل، علاوة على الأطفال الذين يعجزون عن الانخراط في العملية التعليمية.

وبالرغم من توفر طرق علاج فعالة، يصعب الوصول إلى المجتمعات التي تهددها الأمراض المدارية المهملة من أجل تزويدهم بالأدوية الوقائية. وفي الوقت نفسه، فإن الوصول المحدود إلى الرعاية السريرية الأساسية يعني أن أعراض الأمراض المدارية المهملة يمكن أن تمر دون علاج مسببة إعاقات مدمرة مثل فقدان البصر والتشوهات.

صندوق بلوغ الميل الأخير

صندوق بلوغ الميل الأخير الذي يديره صندوق إنهاء الأمراض المهملة END Fund، هو عبارة عن صندوق مدته 10 سنوات بقيمة 100 مليون دولار أمريكي تم إطلاقه في عام 2017 من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، وبدعم من مؤسسة بيل وميليندا غيتس ووزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة ومؤسسة إلما الخيرية.

نهج فريد للقضاء على المرض

يركز الصندوق على القضاء على العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفاوية في سبعة بلدان. وعندما تتكلل هذه المهمة بنجاح، سيكون الصندوق رائداً في تقديم دليل على مفهوم القضاء على هذه الأمراض في أفريقيا.

ومن خلال العمل بالشراكة مع الحكومات المحلية ومنظمة الصحة العالمية، يدعم صندوق بلوغ الميل الأخير عملية تقديم الأدوية على نطاق واسع، ويعمل مع شركات الأدوية لتوفير الأدوية للوقاية والعلاج مجاناً. كما يدعم الصندوق رسم الخرائط المعنية بجهود القضاء على الأمراض، وتدريب فنيو المختبرات، وغيرها من جهود المساعدة التقنية وبناء القدرات.

في عام 2018، قدمت برامج صندوق بلوغ الميل الأخير:

  • 13.8 مليون علاج بقيمة 55.4 مليون دولار أمريكي لـِ 8.8 مليون شخص.
  • تدريباً لأكثر من 74 ألف عامل صحي.
  • 482 عملية جراحية للأشخاص الذين يعانون من مراحل متقدمة من داء الفيل.